Address

 

 

تحالف المنبوذين !؟

عمر جابر عمر

 3 /2/ 2013


فى الأ سبوع الماضى أعلنت صحيفة سودانية محسوبة على النظام السودانى (آخر لحظة ) خبر زيارة الرئيس السودانى الى أسمرا .أنتظر الأ رتريون فى الداخل والخارج تلك الزيارة بقلق كبير – لماذا وهى لم تكن الأولى بل سبقتها عشرات الزيارات وبوفود كبيرة ولأيام عديدة؟ السبب الرئيسى : الحركة التصحيحية ( فورتو 2013)! كان أنصار الحركة يريدون الوصول الى الحقيقة حول الأوضاع الداخلية فى أرتريا ولتأكيد أن الحركة تسيطر على زمام الأمور فى  البلاد وبا لمقابل كان أنصار الدكتاتور الأرترى يريدون الأطمئنان على أن سيدهم ما يزال فى الحكم! تمت الزيارة وبثت الفضائية الأرترية الخبر فى ثوانى قليلة والبشير يعانق أسياس فى مكتبه – لا أستقبال فى المطار ولا وداع ولا أجتماعات للوفود ؟ التلفزيون السودانى بث الخبر بصور مختلفة وأظهر وفود كبيرة – وتصريح أن الرئيس الأرترى قد شرح لأخيه الرئيس البشسير الأ وضاع وأطمئن الأخير وعاد الى بلاده منشرحا ومسرورا؟ لسنا هنا فى باب تكذيب أو تصديق ما قيل أو ما بثته الفضائيات – لكن السؤال : لماذا ذهب البشير أصلا الى أرتريا؟ أسياس أفورقى ظل يحكم أرتريا بلا دستور أو تفويض لعقدين من الزمان – لم يشاركه أحد فى الحكم – كلهم كا نوا موظفين لديه يعينهم متى شا ء ويفصلهم متى أراد هذا أذا لم يسجنهم أو يقتلهم. لم يكن يسأ له أحد لما ذا وكيف . كا ن – أستغفر الله – الواحد الأ حد الذى لا شريك له !؟ حركة 21 ينا ير النصحيحية حطمت الركيزة الثا نية (السؤال ) وقدمت مطا لبها والتى هى مطا لب الشعب — تطبيق الدستور وأطلاق سراح المعتقلين وبسط الحريا ت العا مة وأنها ء الخدمة العسكرية التى لا حدود لها ولا ضوابط …الخ أهتز عرش الدكتا تور ووقف عند نقطة مفصلية –
لا يستطيع التقدم وتطبيق المطا لب لأن ذلك يعنى المشا ركة والحسا ب والعقا ب والدكتا تور ليس فى قا موسه ولا فى نهجه مثل تلك الأ فكا ر والمبا دىء. وقف ينا ور ويشيع الأ خبا ر الكا ذبة ويستنجد بمن تبقى منحلفا ء – لم يكن غير دكتا تور السودا ن وهذا بدوره ( حدوتة ) أخرى – هذا رئيس منبوذ أقليميا ومحا صر دوليا ويواجه غضبا شعبيا فى دا خل بلاده ! أنها حا لة نموذجية ينطبق عليها الكثير من الأ مثا ل الشعبية والحكم الموروثة ( كا لمستجير من الرمضا ء با لنا ر) و ( أتلم المتعوس على خا يب الرجا ) و …. النظا م السودانى يريد رد الجميل لدكتا تور أرتريا الذى ( با ع ) له قضية أبنا ء الشرق – فلا هم وجدوا حقوقهم المشروعة ولا كا نت هنا ك تنمية مستدا مة فى أقليمهم ولا هم شركا ء فى الحكم !؟ النظا م السودا نى يخشى من أى تغيير فى أرتريا .. لأن مجىء نظا م وطنى ديمقراطى فى أر تريا سيكون سندا ودعما لنضا ل الشعب السودانى من أجل العدا لة والديمقراطية. لذا المطلوب من قوى المعا رضة السودا نية والأ رترية أقا مة تحا لف أستراتيجى ضد تحا لف الأ نظمة الدكتا تورية والبقا ء فى نها ية لأ مر لمن يقف مع التا ريخ ومع أرادة الشعوب. أذا كا ن النظا م السودانى يستخدم الدين لأرها ب خصومه السيا سيين وتسكين الغا فلين والجا هلين فأ ن النظا م الأ رترى يستخدم كل الأ ديا ن السما وية منها والوضعية لقمع معا رضيه وتثبيت سلطا نه ولو الى حين … زيا رة دكتا تور السودا ن الى أسمرا لم تغير شيئا بل لم تخبرنا بشىء … مثل مهمة المركبة الفضا ئية ( كيوريوزتى) التى أ رسلت الى الكوكب الأحمر لأستكشا ف أمكا نية وجود ( ماء ) يدل على أمكا نية الحيا ة أم لا ؟ لم تخبرنا تلك المركبة حتى الآن عن نتا ئج كشفها … وستظل زيا رة البشير لغزا آخر يضا ف الى الألغا ز المحيطة با لوضع فى أ رتريا .. حتى يظهر ( الما ء ) ويبطل التيمم !؟


كا ن الله فى عون الشعبين الأ رترى والسودانى